كابيتال
السبت 22 يونيو 2024 مـ 06:51 صـ 15 ذو الحجة 1445 هـ
كابيتال

وزير البترول: مصر تبنت رؤية طموحة لخفض انبعاثات الكربون

المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية
المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية

قال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن قطاع الطاقة المصري تبنى رؤية وخطة عمل طموحة للتحول إلى مصادر منخفضة الانبعاثات وإزالة الكربون وفقًا للمحاور الرئيسية التي تشمل: "إصلاح دعم الطاقة، وتحسين كفاءة استهلاكها، وخفض الإنبعاثات الكربونية للبترول والغاز، واستخدام الغاز الطبيعي منخفض الكربون كمكمل للطاقة المتجددة، والتوسع في إنتاج الطاقة الجديدة والبتروكيماويات الخضراء، والهيدروجين".

وأضاف خلال إلقائه كلمة مصر في الجلسة الافتتاحية للقمة السابعة لرؤساء دول وحكومات منتدي الدول المصدرة للغاز بالجزائر، وذلك نيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسي: "تنعقد القمة السابعة للمنتدى فى وقت بالغ الدقة تزدادُ فيه جسامة التحديات التى يشهدها العالم مما يُحتم علينا توحيد الرؤي وتضافر الجهود تحت مظلة منتدى الدول المصدرة للغاز بما يسهم فى تحقيق الأهداف المنشودة للمنظمة، إذ أن مواجهة التحديات والعقبات تحتاج إلى كثير من العمل بين مختلف الأطراف، للوصول إلى نتائج مهمة وفعالة لتحقيق الاستقرار فى أسواق الطاقة".

وأشار الملا إلى التحديات التي يمر بها قطاع الطاقة، موضحًا أن الطلب العالمي على الغاز الطبيعي شهد نموا ملحوظا على الرغم مما مر به قطاع الطاقة من تحديات، مؤكدا أن الاهتمام بالغاز الطبيعي كوقود حضاري نضيف ومنخفض الانبعاثات، حيث يلبي الاحتياجات العالمية المتزايدة من الطاقة اللازمة لدعم خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية.

وواصل الوزير خلال كلمته :"يشهد العالم تحولًا هائلًا في مجال الطاقة سعيًا لوضع حل جذري لتحدي تغير المناخ والذي يتطلب من المجتمع الدولي اتباع نهجٍ تعاوني على مختلف المستويات الإقليمية والعالمية، لتعزيز القدرة على ضمان التنمية المستدامة المتوافقة مع البيئة، وتنويع مسارات وخطط الانتقال الطاقي وفقا لظروف واحتياجات كل دولة انطلاقًا من مبدأ الانتقال العادل والمسئوليات المشتركة متباينة الأعباء، وهو الأمر الذي يعكس استمرار الحاجة لجميع مصادر الطاقة في المستقبل لتلبية الطلب المتزايد على الطاقة، بما يستلزم تأمين الاستثمارات اللازمة لضمان أمن الطاقة والقدرة على تحمل تكاليفها، وتعزيز النمو الاقتصادي العالمي المستدام لعقود قادمة".

وأكد الملا أن مصر نجحت خلال مؤتمر COP27 بشرم الشيخ في تأسيس منهج جديد لتعزيز دور الصناعة البترول والغاز كجزء من الحل لقضية تغير المناخ، مما ساهم في تغيُر نظرة المنظمات العالمية المعنية بالمناخ لصناعة الطاقة بمختلف مواردها. وقد واصل مؤتمر COP28، الذي تم عقده بدولة الإمارات العربية الشقيقة، البناء على تلك المكتسبات، ومن أهمها تفعيل صندوق الخسائر والأضرار الذي تم الإعلان عنه في قمة شرم الشيخ، وبرنامج العمل حول الانتقال العادل للطاقة من خلال إدراج صيغة للتحول عن استخدام الوقود الأحفوري بطريقة عادلة ومنظمة ومنصفة لتحقيق هدف صفر انبعاثات، إلى جانب برنامج العمل حول خفض الانبعاثات.

ولفت الملا إلى دور منتدى الدول المصدرة للغاز كمنصة مهمة لتعزيز سبل التعاون بين الدول الأعضاء في مختلف أنشطة سلسلة القيمة لصناعة الغاز الطبيعي كمورد أساسي للتنمية الشاملة والمستدامة. فضلاً عن إيجاد الحلول التكنولوجية الفعالة والمبتكرة ولا سيما من خلال معهد أبحاث الغاز التابع للمنتدي الذي تم تدشينه أول أمس بالجزائر بهدف تحفيز التعاون العلمي في مجال البحث والابتكار من خلال المشروعات ذات الاهتمام المشترك من أجل مواصلة تطوير صناعة الغاز الطبيعي بما يعزز من مكانة الغاز الطبيعي في عملية الانتقال نحو الطاقات المتجددة.

كما أكد خلال كلمته على حرص مصر الدائم على العمل بشكل وثيق مع جميع الدول الأعضاء بالمنتدى لتطوير حلول وشراكات جديدة نحو مستقبل طاقة آمن ومستدام، قائلًا: "إنني على يقين أنه من خلال التكامل والتوافق بين دول المنتدى من حيث الرؤى والخطط، وتوفير التكنولوجيات ومصادر التمويل اللازمة، سننجح في توفير موارد الغاز الطبيعي بطرق أكثر مسئولية وبتأثيرات أقل على المناخ".

وأوضح الوزير أن التغلب على التحديات التى تواجه عالمنا اليوم يتطلب إرادة سياسية وتعاونًا إقليميًا ودوليًا من منطلق تشارك المصالح ووحدة الغايات، ولا سيما بين مجموعة دولنا التى تمتلك موارد وثروات طبيعية ضخمة وطموحات كبيرة وقدرات بشرية، بالإضافة إلى القدرة فى التأثير على مستقبل الطاقة العالمى بما يحقق تطلعات شعوبنا وطموحاتها نحو مستقبل أفضل، وذلك من خلال وضع الآليات اللازمة لترجمة الرغبات والطموحات إلى برامج عمل يمكن تحقيقها على أرض الواقع بما يحقق التوازن والمصالح المشتركة بين جميع الأطراف من منتجين ومستهلكين.

واختتم الوزير حديثه قائلًا: "رسالة مصر اليوم تأتي في شكل دعوة للعمل لمصلحة الإنسانية، للسعي لاستغلال امكاناتنا وثرواتنا لنشر السلام، وتعزيز التعاون والتفاهم المشترك، ولتحقيق التنمية المستدامة لما فيه مصلحة المجتمع الدولي. وإنني علي ثقة في مساهمة هذا المحفل في المزيد من التعاون بين الدول الاعضاء في مختلف المجالات المرتبطة بصناعة الغاز الطبيعي".

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى13 يونيو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 47.6591 47.7591
يورو 51.4242 51.5464
جنيه إسترلينى 60.8750 61.0123
فرنك سويسرى 53.1554 53.2848
100 ين يابانى 30.3098 30.3792
ريال سعودى 12.7040 12.7320
دينار كويتى 155.4846 155.8617
درهم اماراتى 12.9748 13.0031
اليوان الصينى 6.5713 6.5852

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,571 شراء 3,594
عيار 22 بيع 3,274 شراء 3,295
عيار 21 بيع 3,125 شراء 3,145
عيار 18 بيع 2,679 شراء 2,696
الاونصة بيع 111,071 شراء 111,782
الجنيه الذهب بيع 25,000 شراء 25,160
الكيلو بيع 3,571,429 شراء 3,594,286
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى