كابيتال
الإثنين 22 أبريل 2024 مـ 06:08 صـ 13 شوال 1445 هـ
كابيتال

ضياء رشوان: امتناع بريطانيا وموافقة فرنسا على وقف إطلاق النار في غزة تحول في الموقف الغربي

ضياء رشوان - رئيس الهيئة العامة للاستعلامات - أرشيفية
ضياء رشوان - رئيس الهيئة العامة للاستعلامات - أرشيفية

قال ضياء رشوان، رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، إن عرقلة الولايات المتحدة الأمريكية للمرة الثالثة في مجلس الأمن إصدار قرار بوقف إطلاق النار في غزة عبر استخدام حق الفيتو ليس بالأمر الجديد.

وأضاف في لقاء عبر قناة "إكسترا نيوز": "عانينا من ذلك منذ تاريخ إنشاء مجلس الأمن في الصراع العربي الإسرائيلي ثم الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، والولايات المتحدة الأمريكية استخدمت الفيتو عشرات المرات لمنع صدور أي قرار ملزم لإسرائيل بأي إجراء قانوني وفقًا للشرعية الدولية والقانون الدولي".

وأكد: "هذا الأمر يعكس شدة ارتباك الولايات المتحدة الأمريكية ومسئوليها، ورغم الحديث خلال الشهرين الماضيين عن الأبعاد الإنسانية، إلا أن أمريكا لازالت تواصل دعم إسرائيل بالأسلحة التي تتدفق طوال الوقت من أسلحة وذخائر، ودعم دبلوماسي من خلال حق الفيتو في مجلس الأمن".

وأوضح: "مشروعات القرارات بوقف إطلاق النار الكل تقدم بها سواء روسيا أو المجموعة العربية والإسلامية وحتى مالطا، وأمريكا أي أن كان صاحب مشروع القرار فموقفها بعد أكثر من 4 شهور ونص على الحرب على غزة هو الوقوف بجانب إسرائيل".

وأشار: "امتناع بريطانيا عن التصويت أمس هو أمر يعني تحول في موقفها، وبريطانيا حين لا تستخدم حق الفيتو، يعني أن أمريكا قد خسرت في معسكرها الحليف الرئيسي، والـ13 المصوتين على القرار من بينهم فرنسا وهي عضو دائم وقد صوتت مع قرار وقف إطلاق النار".

وواصل: "حجم الضغوط الأخلاقية وحجم الكارثة الإنسانية التي تحدث في غزة تجاوزت أي هدف سياسي".

وعن الدور المصري لمواجهة الأزمة في غزة، قال: "إن مصر دورها مستمر بفعل وبدافع أنها تنتمي لهذه الأمة، وهذا قدر مصر، قدرنا إننا عرب، قدرنا إننا مجاورين لإسرائيل، والمرة دي الدنيا صعبة، لأن العدوان الإسرائيلي هذه المرة غير مسبوق، ولم يحدث دمار في العالم بهذا الشكل، حتى المدن الألمانية التي قُصفت في الحرب العالمية الثانية لم يحدث فيها بهذا الشكل".

وأكد: "مصر تواجه موقف إنساني وسياسي صعب، سياسي في مواجهة اليمين الإسرائيلي المتعصب، الذي ليس فقط يريد قتل الفلسطينيين أو تهجيرهم، وعنصر التهجير لم يحدث في الصراعات السابقة، ونحن نواجه خطر الحرب الإقليمية وهو وارد في أي لحظة".

وأشار: "مصر تواجه في أمنها القومي، ليس فقط بتصفية القضية الفلسطينية، ولكن أيضًا بتصفيتها بتهجير الفلسطينيين إلى أراضي مصرية، وهناك محاولات من إسرائيل لاختراق بعض بنود اتفاقية السلام فيما يتعلق بممر فلادلفيا، الأزمة مركبة لكن مصر تمارس دورها بالتزام أكبر بالحقوق المصرية والعربية وبمسئولية كبرى، وكل هذه الجهود سوف تؤتي ثمارها ولو بعدين".

موضوعات متعلقة

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى21 أبريل 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 48.3337 48.4334
يورو 51.4947 51.6155
جنيه إسترلينى 59.7936 59.9364
فرنك سويسرى 53.0906 53.2235
100 ين يابانى 31.2536 31.3221
ريال سعودى 12.8845 12.9118
دينار كويتى 156.8920 157.2871
درهم اماراتى 13.1585 13.1892
اليوان الصينى 6.6756 6.6894

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,714 شراء 3,737
عيار 22 بيع 3,405 شراء 3,426
عيار 21 بيع 3,250 شراء 3,270
عيار 18 بيع 2,786 شراء 2,803
الاونصة بيع 115,514 شراء 116,225
الجنيه الذهب بيع 26,000 شراء 26,160
الكيلو بيع 3,714,286 شراء 3,737,143
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى