كابيتال
الأحد 21 يوليو 2024 مـ 06:20 صـ 15 محرّم 1446 هـ
كابيتال

خبير اقتصادي: 2024 العام الأصعب على الاقتصاد المصري

أكد الدكتور محمد عبد الوهاب، المحلل الاقتصادي والمستشار المالي، أن ارتفاع الدين الخارجي لمصر يمثل تحدي كبير للموازنة العامة خلال 2024 ، موضحاً أنه بحسب تقديرات البنك المركزي المصري يتعين على مصر سداد حوالي 42 مليار دولار أقساط بنهاية 2024.

وأوضح عبد الوهاب، أنه بحسب تقرير البنك المركزى يتعين على مصر سداد نحو 32.8 مليار دولار والتي تعادل نحو 20% من إجمالي الديون الخارجية للبلاد، ديون متوسطة وطويلة الأجل مستحقة خلال 2024، ويمثل هذا زيادة قدرها 3.6 مليار دولار عن تقديرات البنك في سبتمبر، وهو ما يرفع إجمالي الديون المتوسطة والطويلة الأجل المستحقة على البلاد إلى 29.2 مليار دولار العام الجاري.

وأشار الخبير الاقتصادي، إلى أنه فيما يتعلق بالديون قصيرة الأجل، فإنه سيتعين على مصر سداد نحو 9.5 مليار دولار أخرى من أقساط الديون والفوائد قصيرة الأجل خلال النصف الأول من 2024، ومن المقرر سداد الجزء الأكبر من تلك الديون خلال شهري فبراير ومارس، ولا تتجاوز توقعات التقرير بشأن هذه الفئة من الديون سقف شهر يونيو المقبل.

وتوقع الدكتور محمد عبد الوهاب ، أن يكون هناك توجه لدعم حرية سعر الصرف خلال الربع الأول من العام الجاري ، وسيكون هناك مرونه أكبر فى هذا التوجه ، مؤكدًا على ضرورة رفع الدعم عن الجنيه فى مواجهة الدولار ولكن بشروط وهي توفير الدولار بما لايقل عن 10 مليار دولار للقضاء على السوق السوداء، دعم الانتاج وتشغيل المصانع المتوقفه عن العمل وزيادة الدعم المقدم للقطاع الخاص بهذا الصدد، بجانب رفع سقف برامج الحماية الاجتماعية لتجنب الأثار السلبية على المواطنين محدودي الدخل والفئات المهمشة.

ودلل عبد الوهاب، على أن طرح شهادات الـ 27% من جانب زراعي البنك المركزي "الأهلي – مصر" هى مقدمة لما سيتم من تحرير لسعر الصرف بهدف تقليل التضخم الذي قد ينتج عن هذا القرار الصعب خصوصا أنه سيأتى مع اقتراب شهر رمضان المبارك والذي ترتفع فيه معدلات التضخم بالعادة نتيجة ارتفاع الطلب من جانب المواطنين على كافة السلع وخصوصا الغذائية منها وبالتالي تهدف تلك الشهادات إلى تقليل السيولة النقدية بالسوق قبل اتخاذ القرار ما يساهم في ضبط معدلات التضخم وامتصاص بعض الأثار السلبية للقرار، مؤكداً أن على الحكومة ضبط السوق وضخ المزيد من السلع قبل اتخاذ القرار لضمان مروره بسلام.

وشدد الدكتور محمد عبد الوهاب، على ضرورة تشجيع السياحة ودعم المنتجات السياحية المتنوعة، مؤكدًا أن هناك تقصير فى هذا الجانب بشكل كبير أدى إلى ترك المساحه لدول مثل تركيا بالاستحواذ على النصيب الأكبر ما يقرب من 50 مليون سائح خلال 2023، مقابل 15 مليون سائح إلى مصر رغم توافر كافة الظروف التى تؤهل مصر للحصول على نسبه أكبر من السياحة العالمية.

ولفت الخبير الاقتصادي إلى أنه رغم المؤشرات الإيجابية للقطاع السياحي خلال 2023، إلا أنه كان يمكن تحقيق نتائج أفضل ، مؤكدًا على ضرورة استثمار الزخم المرتبط بافتتاح المتحف المصري الكبير وعمل حملة دعائية دولية محترمة تليق بأسم مصر لجلب ملايين السياح لمشاهدة عجائب المتحف المصري الكبيروهو ما سيساهم بشكل كبير فى دعم القطاع السياحيى وبالتالي دعم الاقتصاد المصري.

أسعار العملات

متوسط أسعار السوق بالجنيه المصرى18 يوليو 2024

العملة شراء بيع
دولار أمريكى 48.2006 48.3006
يورو 52.6832 52.8118
جنيه إسترلينى 62.5836 62.7328
فرنك سويسرى 54.5440 54.6634
100 ين يابانى 30.8188 30.8847
ريال سعودى 12.8504 12.8777
دينار كويتى 157.7554 158.1344
درهم اماراتى 13.1226 13.1509
اليوان الصينى 6.6393 6.6546

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 بيع 3,709 شراء 3,731
عيار 22 بيع 3,400 شراء 3,420
عيار 21 بيع 3,245 شراء 3,265
عيار 18 بيع 2,781 شراء 2,799
الاونصة بيع 115,337 شراء 116,047
الجنيه الذهب بيع 25,960 شراء 26,120
الكيلو بيع 3,708,571 شراء 3,731,429
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى